أسطر من تاريخ دير مار الياس الطوق

1754: إبتاع الرهبان الشويريون من الأمير فارس اللَّمعي محلَّة ” الطوق ” (سُمِّيَت بذلك لما فيها من مغاور التي تمثِّل أَبوابُها نوافذ صغيرة) التابعة ” لحزّرته “وهي في خندق الجحش فوق القطّين مقابل وادي العرايش إلى وادي أبي كُحيل في حدود كرم البالوع بثمن سبعمائة وثمانية وسبعين غرشًا، يدفعون عنها المال الأميري في السنة أربعين غرشًا، ومن سكن في هذا الموضع يجب أن يدفع للأمراء ثلاثة غروش إلّا ربعًا ويُعفى من ذلك الأجير والمكاري. والوثيقة (الحجَّة) كُتبَت باسم رهبان مار يوحنا الطبشي الحلبيّين : الخوري نقولا الصايغ الرئيس العام والقس أغناطيوس جربوع والقس يعقوب الصاجاتي والقس بولس كسّار والقس بوخوميوس.

• 1755: إستأذن الرهبان المطران أفتيموس فاضل معلولي مطرام فرزل وزحلة ببناء الدَّير باسم القطعة المشتراة، وشرعوا ببنائه.

• 1756: أصبح الدَّير جاهزًا للسَّكن، فانتقل إليه عدد من الرهبان برئاسة الأب يوسف سفر (الحكيم)، ليكون – في منطقة البقاع – نقطة انطلاق إلى العمل الكاثوليكي في زحلة والمعلّقة وسائر المنطقة، ويكون نقطة اتصال بين دير مار يوحنا (الخنشارة) ودير السيدة (رأس بعلبك).
وكان بعدئذٍ، مسيحيون من رأس بعلبك يفدون إلى الدَّير هربًا من الاستبداد ومن دفع الضريبة، فكان الدَّير يقبلهم ويقدِّم لهم أرضًا من أرزاقهم، فبنوا حارة الراسيّة المنتسبة إليهم، وتكاثروا فيها، وصاروا شركاء الدَّير، وبينهم المكارون، فعمرت الجهة الغربية من زحلة.

• 1777: هاجم أكراد بعلبك بعض قرى البقاع ولا سيّما زحلة، فنهبوا البيوت والدَّير في شهر تموز، ثم أعادوا الكَرَّة في شهر آب، فأحرقوا زحلة والدير معًا.

• 1791: إشتدّ الخلاف بين الأمراء الشهابيين وشنق الجزّار، الشيخ غندور بن سعد الخوري، فطلب الأمير بشير عسكرًا من دمشق ومن الأمير أسعد الشهابي من حاصبيا، وأرسلهم إلى البقاع، وهاجموا زحلة مرارًا، فانتصر الزحليون عليهم، ثم نزل الدروز إليهم ففرَّ بعضهم، والباقون حاربهم عسكر دمشق وانتصر عليهم، وأحرق زحلة ودير مار الياس في 26 تموز.

• 1860: إستشهاد الرهب الأخ نيقوديموس الموصلّي في مذابح زحلة. وفي هذه السنة، شرع الأب العام فلابيانوس كفوري بعمار الرِّواق الغربي في الدير بعد أن أحرقه الدروز خلال الثورة التي صارت، تلك السنة، مع النصارى.

• 1898: أسّست الرهبانية المدرسة الشرقيَّة في عهد الأب العام الإيكونومس يوسف الكفوري.

• 1903: في أواخرها أنجزت الرهبانية ترميم الدَّير، وسنمته (سقفته بالقرميد) وذلك في عهد رئيسه أونيسيموس صوايا (أثناسيوس مطران بيروت)، وقد هندسه الأب المدبِّر يعقوب رياشي.

• 1910: تقرَّر، في المجمع العام، إنشاء فندق عصري وسياحي، سُمِّي فيما بعد ” أوتيل قادري “.

• 1911: إستحصل الخوري يعقوب رياشي، في الأستانة، على فرمان شاهاني يمنحه امتيازًا لتوليد الكهرباء في وادي زحلة، بعد أن كان الخوري يعقوب وشريكه يوسف بك البريدي وإبراهيم بك أبو خاطر والمهندس سالم الرياشي قد وضعوا، بتاريخ 28 كانون الأول 1907، عروضًا لدولة متصرّف لبنان بهذا المشروع، وقد تمّ إنشاء هذا المعمل، في أراضي الرهبانية، سنة 1914 بالاتفاق مع شركة ” والترسيجار “.

• 1920: إبتدأت الرهبانية بإنشاء مقاهي الوادي تشجيعًا لحركة الاصطياف، وكانت قد استثمرت، فيما مضى، مياه البردوني بتعميرعدة مطاحن للحبوب.

• 1942: أسّست الرهبانية، في عهد الأب العام استفانوس سماحة، فرع الراهبات الباسيليات الشويريات المرسلات، وعهدت أمر العناية بهنّ للأب المدبِّر كريزوستوم (يوحنا) حلاّق، وتقرّر أن يكون دير الطُّوَق مقرًّا لهنّ.

• 1942——يتبع

 

كنائس الرهبانية الباسيلية الشويرية في مدينة زحلة

كنيسة مار إلياس المخلّصية:

سنة 1720 نقل المطران أفتيميوس فاضل المعلولي الكاثوليكي داره الأسقفية من الفرزل إلى زحلة، وبنى فيها دارًا صغيرة. وفي هذه الثناء بنى رهبان مار يوحنا الشوير دير مار الياس في قلب البلدة، وهو الذي سلَّموه، بعد ذلك، للرهبانية المخلّصية.

• كنيسة الملاك ميخائيل:

سنة 1748 شيَّد الرهبان الشويريون، غِوَض كنيسة مار الياس، كنيسة الملاك ميخائيل في الحيّ الذي سُمِّي، لاحقًا، باسمها، وذلك نظرًا لتكاثر عدد السكان في تلك الجهة.

• كنيسة القديسة بربارة:

سنة 1818 كثُر العمار في جهة القاطع الغربي، فسعى الخوري أغناطيوس الجامد، من الرهبان الشويريين، بعد استئذان السيد أغناطيوس (مطران زحلة)، ببناء كنيسة البربارة في جهة القاطع المذكورة، وأتمّها فسُمِّيَت تلك الجهة باسمها (حارة البربارة) إلى يومنا هذا.

• كنيسة القديس أنطونيوس:

سنة 1835 أكملت الرهبانية بناء كنيسة القديس أنطونيوس الكبير في قلب المدينة، فوق الجسر القديم (سوق البلاط). وكانت الرهبانية قد التمست، منذ سنة 1822، الإذن ببناء الكنيسة من غبطة البطريرك، ومن مطران الأبرشية.

هُدِمت هذه الكنيسة في مطلع العشرينات من القرن العشرين بسبب توسيع الطريق، واحتفظت الرهبانية بالإيقونستاز، الذي كان فيها، في متحف دير مار يوحنا – الخنشارة.

• كنيسة مار الياس – المعلَّقة:

سنة 1849 بوشِرَ العمل ببناء كنيسة مار الياس في المعلّقة، على عقار قدّمه الأمير بشير للرهبانية سنة 1839 بموجب صكّ موجَّه إلى الأب العام الخوري فلابيانوس الأول كفوري.

• كنيسة سيدة البشارة:

وهي عبارة عن معبد الكلِّية الشرقيَّة التي بُنيت سنة 1898، وقد أُعيد بناؤها، بعد تجديد المدرسة، سنة 1972.

النشاط الروحي والاجتماعي في الرعيَّة

مجلس الرعيَّة:

بناءً على توصيات المجمع الفاتيكاني الثاني، ورغبة راعي الأبرشية المطران أغسطينوس فرح، وجّه كاهن الرعيَّة الأب ميشال غزال الدعوة لكافة عائلات حارة الراسيّة للتشاور والبدء بتنفيذ مقرَّرات المجمع، فكان اللقاء الأول في 14 كانون الأول 1981.

وانتُخبت اللجنة التنفيذية، وشُكِّلَت اللِّجان التي عقدت أول جلسة لها بتاريخ 14 تموز 1982.

عُرِضَ المشروع على الرهبانية، فأعطت موافقتها على عمل المجلس بتاريخ 26 تموز 1982.

• أخويَّة سيِّدة البشارة للنِّساء:

تأسَّست سنة 1960 وهي تتألف من هيئتين: عامّة وإدارية، ولها قانون أساسي خاصّ فيها.

• حركة فرسان العذراء والطلائع – فرع الشرقيّة:

تأسَّست في الأول من شهر تشرين الثاني سنة 1970 على يد الأب بولس أبو رجيلي، الراهب الشويري، والهدف منها جمع الأولاد وتنشئتهم على المبادئ المسيحية وخدمة الكنيسة. يتراوح عمر المنتسبين إلى هذه الحركة من 8 – 14 سنة، ينتقلون بعدها إلى فرع الطلائع.

الوضع الحالي للحركة:

تأسّس من بعدها فرع للشبيبة ولأخويّات الأم وانضمّوا الى رابطة الأخويّات

  

فرسان وطلائع وشبيبة الشّرقية:

 

وحدة الطّلائع:

 

وحدة الطّلائع:

 

وحدة الفرسان:

 

وحدة الشّبيبة:

الكشَّاف:

تأسَّس الفوج السادس في جمعية الكشَّاف اللبناني في 7 أيلول 1982.

• الجوقة:

مُكوَّنة من عناصر شابَّة، وتخدم الاحتفالات في الآحاد والمواسم الخلاصيّة والأعياد الكبرى، بدقَّة وإتقان.

• مستوصف الراسيَّة:

تأسَّس في العام 1988 ويعمل بإشراف رئيس الدَّير ومجلس الرعيَّة.

• شبيبة مار الياس:

تأسَّست هذه الحركة في الأول من شهر شباط سنة 1998، وهي حركة دينية اجتماعية ثقافية رياضية. وهي تسعى، جادّة، لإنشاء مركز رعوي يضمّ كافة المجالس والحركات المتواجدة في الرعيَّة، ومكتبة عامة وقاعات للمحاضرات واللقاءات والتسلية والرياضة.

• أخويَّة الصَّليب المقدَّس:

حركة تقويَّة للشباب، تأسَّست سنة 1998، غايتها إقامة الصلوات والنشاطات الروحية.

 

إتّصل بنا
08-806070
رقم الهاتف
Saintelietouak@hotmail.com
E mail

البث المباشر